• ×

08:35 صباحًا , الأحد 25 سبتمبر 2022

صباحنا يتموسق استحياءً .. يتهادى على مهل

الآن —-

صباح قهوتي خبزتها على رائحةِ الفجرِ طازجةً .. فكانت رشفةً محلاةً من ماءِ المطر .. مرّ الصباحُ فمالت بجوارهِ نسمةُ عطرها .. صاحَ بها عجباً .. فكان ريقَ لذتها بطعمِ سُكر

صباح قهوةٍ شهيةٍ تطرزُ كوباً من خطوط ثوبها المبخر ..
صباحُ شقراءَ فاتنةً ترسمُ بدايةَ حُضورها
صباح النور من خيوطِ جديلتِها .. وسارية الهالِ حين تعانقُ فجرها الأجمل

صباح صوتك الفنان .. صباح عطرك الفتان

صباح أنغامنا ورحلة أرواحنا .. صباحنا صفاء .. صباحنا نقاء .. صباحنا طربي الهوى .. صباحنا يقطفنا لنا ..
يهدينا زهرة بيضاء

صباحنا من بحرنا الهادي ..
صباحنا عازفٌ راقص .. يخاصر موجنا الأزرق .. يخاصر أمانينا حين أيقظها ..
يتموسق استحياءً .. يتهادى على مهل ..
يتلذذ بعض قهوتنا .. يلقي شال عطره تراتيل زاهية فينا

صباح أغصان الغيم تفترش السماء .. تظلل البكور تسمعنا .. تسرقنا منا لنا .. لذاك البهاء الذي يسكننا

حيث القهوة تذوب الحكايات وتظل التفاصيل ..
في جيب صباحٍ يحمل وردة

لتلك الطرقات التي نمشيها .. لأصوات العابرين لتلك الزوايا .. للقادمين .. للمغادرين .. لرائحة القرى وخبز التنور .. لتلك المدن .. لجميع ساكنيها
صباحكم عطركم يتدثر ورداً .. وتلك الفُتنة .. وأعواد الريحان وكثير عنبرٍ منثور أراضيها

في جيب الصباح وردة .. في جيب الصباح هديل وحكايات .. وتفاصيل ..
في جيب الصباح جدائل مبللة بماء المطر ..
في جيب الصباح شيء ما ..

في جيب الصباح حديث يكتب قصة الصباح وسيد الصباح وحديث قهوة صامتة تغترف سكر الصباح بكثير ترانيم تغرينا

———
حقوق محفوظة سماء الشريف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إدارة التحرير

القوالب التكميلية للأخبار